أهم الأخبار

photo

عادل إمام ولميس الحديدي في مشهد من «عوالم خفية» (صور)

photo

حمدي رزق: الرئيس السيسي يعطي أملًا وصورة حقيقية للوطن

photo

«الفلاحين»: مشروع المليون ونصف فدان يخف الضغط على قرى الريف

photo

83 ملكة جمال من العالم يزرن معابد الكرنك والأقصر الفرعونية (صور)

photo

رئيس الوزراء يتفقد المنشآت الطبية خلال زيارته الإسماعيلية

photo

إحباط 3 محاولات لتهريب هواتف محمولة وسجائر وشيش إلكترونية بمطار برج العرب (صور)

photo

فتح خط طيران جديد من أستانا للغردقة مايو المقبل

photo

محميات البحر الأحمر ترصد سرب الدلافين «القاتل الكاذب»

photo

ضبط 21 من مشجعي الزمالك في وقفة احتجاجة ضد مرتضي منصور أمام النادي

photo

بالأسماء.. إصابة 9 أشخاص في انقلاب «تروسيكل» في بني سويف

photo

طبيب الزمالك يكشف عن نتيجة أشعة باسم مرسي

نيوتن مخرج الشر نيوتن الجمعة 03-02-2017 21:15

اشترك لتصلك أهم الأخبار


مخرجان. كل منهما استخدم أدواته. الأول هو النائب البرلمانى خالد يوسف. الثانى سوف يأتى ذكره لاحقا.

خالد يوسف مخرج سينمائى معروف. له انتماءات سياسية منذ كان طالبا فى الجامعة. لعب دورا فى ثورة 30 يوينو. هو الوحيد الذى سمحت له القوات المسلحة بالصعود فى طائرة هليكوبتر وتصوير المظاهرات التى اندلعت فى القاهرة وبقية المدن المصرية ضد حكم جماعة الإخوان. خلال الانتخابات الرئاسية أيد خالد يوسف الرئيس السيسى على حساب صديق عمره حمدين صباحى. فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة خاض معركة انتخابية نزيهة. نجح باكتساح فى دائرته. حيث مسقط رأسه فى كفر شكر بمحافظة القليوبية.

صباح الأحد الماضى نشرت مواقع الإنترنت خبرا عاجلا. يقول: القبض على خالد يوسف فى مطار القاهرة خلال سفره لباريس. بحجة أنه ضُبط بحوزته 10 أشرطة من عقار «الزانكس» المحظور تداوله فى مصر- إلا بوصفة طبية رسمية- بإجمالى 100 قرص فى حقيبته. وفى التفاصيل بالخبر. أمر اللواء فهمى مجاهد مساعد وزير الداخلية لأمن مطار القاهرة باتخاذ الإجراءات القانونية ضد البرلمانى والمخرج السينمائى.

ماذا كان رد فعل خالد يوسف. كيف أخرج الموقف. أخرجه باحترامه للقرار. انصاع له. لم يختبئ خلف حصانته البرلمانية. لم يستغلها بأى صورة. بمنتهى الأدب قدم روشتة الطبيب المعالج. استعان بكبار الأطباء. على رأسهم الدكتور أحمد عكاشة. أما عندما ذهب إلى باريس وحاصرته وسائل الإعلام بالتساؤلات. دافع عن بلده. قال إن الموقف قانونى برمته.

خرج المخرج من هذا الموقف رابحا. خرج بسلام. يحظى بتعاطف الجميع وثقتهم.

لكن ماذا عن المخرج الآخر؟ ماذا عن المخرج الذى وقف وراء هذه العملية وقام بهندستها على هذا النحو الهزيل؟

بالتأكيد هو الخاسر الأكبر. أدواته ضعيفة. إخراجه بائس. ليست هذه هى المرة الأولى التى يورط فيها الدولة والحكومة فى صغائر. هو أيضا من يعطل تنفيذ حكم محكمة النقض فى البرلمان. مخرج الشر هو من جعل الدولة تتجاهل تليفزيون الدولة.. تذهب لصناعة إعلام بديل. مخرج الشر مستمر فى عمله. أتمنى أن يوقفه أحد. لصالح مصر.

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية