أهم الأخبار

photo

مقتل 4 أشخاص في هجوم انتحاري شمال بغداد

photo

توجيه رئاسي بشأن البنية التحتية.. الأبرز في صحف الخميس

photo

الأزهر يستنكر صورة القدس دون الأقصى: «لن تغير من التاريخ شيئًا»

photo

بند جديد يزيد الخلافات مع «كوبر» حول التجديد

photo

حكومة نتنياهو «تحت الأرض»

photo

وزير البيئة: الاحتباس الحرارى وراء الموجة الحارة

photo

الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخًا باليستيًا باتجاه جازان

photo

بعثة المنتخب المصري تصل إلى الكويت (صور)

photo

أحدث تصريح من أمريكا عن موعد قمة ترامب وزعيم كوريا الشمالية

photo

التحالف الدولي يستهدف مواقع عسكرية في سوريا

photo

«الخارجية» تكشف حقيقة «آثار روما»: الشحنة ليست لدبلوماسى مصرى.. وتخص مواطنًا إيطاليًا

رولا خرسا نساء.. ونساء رولا خرسا الجمعة 23-02-2018 21:21

اشترك لتصلك أهم الأخبار


صافورية زوجة موسى

اسمها «صافورية» أو «سيفورا»، ومعنى اسمها العصفورة الصغيرة.. هى زوجة النبى موسى عليه السلام.. يقول أنس بن مالك إنها ابنة النبى شعيب عليه السلام، بينما يقول ابن كثير إن والدها كان شيخاً من شيوخ القبائل. كانت نموذجاً للمؤمنة، ذات الفراسة والحياء، وأصبحت قدوة فى أخذ قرار اختيار الزوج القوى الأمين العفيف. ولدت له ابنين أحدهما اسمه «جرشوم»، والثانى «أليعازر». وحكاية لقاء موسى عليه السلام بـ«صافورية» ذُكرت فى القرآن الكريم.

ونبدأ الحكاية من البداية.. كبر سيدنا موسى فى قصر فرعون، بعد أن أصرت آسيا، رضى الله عنها، زوجة فرعون، وبلغ أشدّه، فأعطاه الله من القوة والحكمة الشىء الكثير، ولعل قوته هذه هى التى أخرجته من مصر، عندما شهد ذات يوم رجلين يقتتلان أحدهما من بنى إسرائيل والثانى مصرى.. فاستغاث به رجل بنى إسرائيل، فدافع عنه موسى وضرب القبطى بقبضة يده، ولقوته- عليه السلام- أودت قبضته بحياة الرجل دون قصد، وفى اليوم التالى تكررت مشاجرة مماثلة، فحذر رجلٌ موسى من ترقب الأقباط له وقتله، فخاف وقرر أن يخرج من مصر، سار فى الصحراء حتى وصل إلى «مَدْيَن»، و«مَدْيَن» أو «المدينيون» اسم قبيلة من العرب القدماء فى شمال غرب الجزيرة العربية تقع آثار مساكنهم بالقرب من مدينة البدع التابعة لمنطقة تبوك التى تقع شمال غرب المملكة العربية السعودية، وكان أهل مدين رعاة غنم وتجاراً ويغشّون فى الأوزان ويعبدون شجرة، فأرسل الله إليهم النبى شعيب عليه السلام. وصل موسى بعد مسيرة طويلة وارتاح قرب بئر فيها ماء وجد الناس عندها يستقون، ووجد الرعاة يسقون أغنامهم من البئر، ومن بين الناس وجد امرأتين تقفان بعيداً تنتظران أن يفرغ الجميع كى لا تختلطا بالجموع، ووجدهما تحاولان ألا يختلط غنمهما مع غنم الناس، فجاء إليهما وسأل: ما بالكما؟، «قالتا لا نسقى حتى يُصدِر الرعاء وأبونا شيخ كبير»، ويُقال أيضاً إن البئر كانت عليها صخرة لا يقدر على إزاحتها إلا عشرة من الرجال، ولا تستطيع ذلك النساء طبعاً. عندما رأى موسى عليه السلام ما عليه الفتاتان قام بإزاحة الصخرة وساعدهما فى السقاية، ثم آوى إلى ظل شجرة، وقال دعاءه الشهير: «ربِّ إنى لِما أنزلتَ إلىَّ من خيرٍ فقير»، عادت الفتاتان إلى والدهما، فأخبرتاه بما حدث، فأمر إحدى ابنتيه بالذهاب إليه وإحضاره إلى منزلهم كى يشكره الشيخ على ما فعل معهما، فأتى واستقبلوه ورحبوا به، ثم قالت إحداهما بعدها- ويقال إنها «صافورية»: «يا أَبَتِ استأجِرْه»، أى طلبت من والدها أن يجعله يعمل عنده فى رعاية وسقيا الغنم مقابل أجر، وذكرت مميزات موسى عليه السلام لأبيها حين قالت: «إن خير مَن استأجرتَ القوى الأمين» كما جاء فى القرآن الكريم.. ولما سألها: وكيف علمتِ أنه قوى أمين؟، قالت إنه قوى لأنه استطاع تحريك صخرة لا يحركها إلا عشرة من الرجال، وأمين، لأنه حين استدعيتَه لتشكره- وهو لا يعرف الطريق إلى بيتنا- جعلنا خلفه نرمى بالحصى على اتجاه الطريق التى يجب أن يسلكها كى لا ينظر إلينا، هو إذن أمين عفيف أيضاً.. وبعد أن رآه عرض عليه الزواج من إحدى ابنتيه مقابل العمل لديه مدة ثمانى حجج، أى ثمانى سنوات، ولو أراد يزيدها إلى عشر كمهر لابنته.. ويُقال إن «صافورية» هى التى اختارت موسى.. عرضت على أبيها استئجاره، ثم اختارته زوجاً.. كانت «صافورية» رائعة الجمال ووقع موسى فى حبها.. كانت له منقذة، فقد أتى إلى «مَدْيَن» فقيراً لا يملك حتى قوت يومه واختارته وبَنَت معه حياة مستقرة وأسست له عائلة.

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية