أهم الأخبار

photo

الأهلي يهزم بتروجت ويحطم رقمًا تهديفيًا تاريخيًا

photo

السيسي يوقع قانون بتعديل بعض أحكام قانون نزع ملكية العقارات للمنفعة العامة

photo

«تشريعية النواب» تؤجل نظر موازنة «العدل» بسبب غياب الوزير

photo

النواب يوافق نهائيًا على تعديلات قانون إشغال الطرق العامة

photo

إصابة قوية لـ«النني» في فوز كاسح لأرسنال على ويستهام بالدوري الإنجليزي الممتاز

photo

تجديد حبس وكيل «صحة الإسكندرية» 45 يومًا في «رشوة الآيفون»

photo

تكتل «25-30» يرفض حبس الفلاحين.. ويطلب إعادة مناقشة المادة 101 من قانون الزراعة

photo

إغلاق حساب وكيل محمد صلاح على تويتر.. كيف فعلها المصريون؟

photo

كشف غموض واقعة سرقة فيلا عمرو أديب

photo

هل تستطيع وزارة الاتصالات حجب «الحوت الأزرق»؟

photo

«الطيران الإمارتية» تكشف تفاصيل مطاردة مقاتلات قطر: 700 قدم وثوان قبل الاصطدام

«إيكونوميست»: مؤهلات وزير الخارجية الأمريكي المقال «دون مستوى منصبه»

الأربعاء 14-03-2018 01:30 | كتب: أ.ش.أ |
تيلرسون يدعو لتخفيف الحصار على قطر ويطالبها بجهد أكبر لمكافحة الإرهاب - صورة أرشيفية تيلرسون يدعو لتخفيف الحصار على قطر ويطالبها بجهد أكبر لمكافحة الإرهاب - صورة أرشيفية

اشترك لتصلك أهم الأخبار


رصدت مجلة «الإيكونوميست» البريطانية كواليس إقالة وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، في تغريدة على «تويتر»، على غرار أمثاله من قرارات الرئيس ترامب الكبرى.

ولفتت المجلة الأسبوعية إلى أن تيلرسون كثيرا ما بدا غير منسجم مع رئيسه ترامب، وقد تجلى ذلك في مواقف عدة، آخرها ما تعلق بحادث العميل الروسي المزدوج، الذي تعرض لمحاولة اغتيال بغاز الأعصاب في بريطانيا الأسبوع الماضي: حيث انضم تلرسون إلى جانب بريطانيا في خندق مناوئ لروسيا، فيما امتنع ترامب عن قول أي شيء دعما لبريطانيا الحليف الأقرب لأمريكا.

ونوهت بأن تلرسون طالما اختلف مع ترامب في آرائه فيما يتعلق بالقضايا الكبرى على صعيد السياسة الخارجية؛ ومن ذلك على سبيل المثال، أنه حثّ ترامب على عدم الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، وعلى عدم نقل السفارة في إسرائيل إلى القدس، كما عارض سحب الثقة عن اتفاق إيران النووي، كما نأى بنفسه عن تعليقات ترامب بشأن العنصريين البيض في حادث شارلوتسفيل في أغسطس الماضي- غير أن ترامب لم يستمع له ومضى في طريقه وتابع تصريحاته التي قال عنها تلرسون إنها «تعبر عن الرئيس ترامب لا عن تلرسون».

ورأت «الإيكونوميست» أن مواقف تلرسون المتعارضة لمواقف رئيسه ترامب، ربما جعلت منه بطلا في أعين المشاركين لوجهات نظره داخل مؤسسة الخارجية الأمريكية؛ لكن مؤهلات تلرسون بشكل عام على صعيد السياسة «لم تكن مناسبة لمنصبه في قمة الهرم الدبلوماسي الأمريكي»: لقد باءت جولاته الدبلوماسية بالفشل خارجيا وداخليا؛ وفي عهد تلرسون تردّت معنويات الدبلوماسيين الأمريكيين إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق؛ كما أن أداءه على صعيد توضيح السياسة الخارجية لبلاده كان الأسوأ؛ لقد كره تلرسون التحدث للصحفيين وفي عامه الأول كوزير خارجية نادرا ما تحدث للصحفيين.

ورصدت المجلة تعدّيات متكررة على مهام تلرسون سمح بها ترامب؛ ومن تلك: تدّخل جاريد كوشنر، صهر ترامب، في علاقات أمريكا مع كل من الصين والمكسيك وغيرهما؛ هذا فضلا عن غرام ترامب بتدوين تغريدات يقيّم فيها أداء تلرسون، ومن ذلك أن تلرسون بعد أن أعلن عن اقتراح عدد من خطوط التواصل مع كوريا الشمالية كأساس ربما لفتح باب المفاوضات- دخل ترامب على الخط مغردا بأن ذلك «مضيعة للوقت».

وقالت «الإيكونوميست» إن خروج تلرسون كان متوقعا منذ عدة أشهر؛ وكشفت النيويورك تايمز في نوفمبر عن خطة مسربّة لاستبدال مايك بومبيو بـتلرسون.

ويقول مسؤولون في البيت الأبيض إن ترامب أراد ذهاب تلرسون من أجل المجيء بفريق جديد في مكانه قبل إجراء المحادثات مع نظام كيم جونج أون في مايو المقبل.

ورأت المجلة أن بومبيو، عضو الكونجرس الجمهوري سابقا والقادم من كنساس، يبدو منسجما مع المستر ترامب أكثر مما كان يبدو تلرسون، كما أنه من المرجح أن يناصر نظرية ترامب الخاصة بـ «أمريكا أولاً» على المسرح العالمي أكثر مما كان تلرسون يناصرها.

وقال ترامب يوم إقالة تلرسون إن الرجلين (بومبيو وتلرسون): «يكادا يكونان دائما على نفس المستوى»، وإذا صحّ قول ترامب ولو في جزء منه، فإن الأمر مدعاة للقلق.

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية