أهم الأخبار

photo

الأهلي يهزم بتروجت ويحطم رقمًا تهديفيًا تاريخيًا

photo

السيسي يوقع قانون بتعديل بعض أحكام قانون نزع ملكية العقارات للمنفعة العامة

photo

«تشريعية النواب» تؤجل نظر موازنة «العدل» بسبب غياب الوزير

photo

النواب يوافق نهائيًا على تعديلات قانون إشغال الطرق العامة

photo

إصابة قوية لـ«النني» في فوز كاسح لأرسنال على ويستهام بالدوري الإنجليزي الممتاز

photo

تجديد حبس وكيل «صحة الإسكندرية» 45 يومًا في «رشوة الآيفون»

photo

تكتل «25-30» يرفض حبس الفلاحين.. ويطلب إعادة مناقشة المادة 101 من قانون الزراعة

photo

إغلاق حساب وكيل محمد صلاح على تويتر.. كيف فعلها المصريون؟

photo

كشف غموض واقعة سرقة فيلا عمرو أديب

photo

هل تستطيع وزارة الاتصالات حجب «الحوت الأزرق»؟

photo

«الطيران الإمارتية» تكشف تفاصيل مطاردة مقاتلات قطر: 700 قدم وثوان قبل الاصطدام

«زي النهارده».. وفاة يوهان فولفجانج جوته 22 مارس 1832

الخميس 22-03-2018 03:51 | كتب: ماهر حسن |
الشاعر والمسرحي الألماني يوهان فولفجانج جوته. - صورة أرشيفية الشاعر والمسرحي الألماني يوهان فولفجانج جوته. - صورة أرشيفية تصوير : other

اشترك لتصلك أهم الأخبار


يوهان فولفجانج جوته هو أحد أشهر أدباء ألمانيا ومازال التاريخ الأدبى يتذكره بأعماله الخالدة التي أثرى بها المكتبة الألمانية والعالمية وكان له أثر كبير في الحياة الأدبية في عصره وتنوع عطاؤه ما بين الرواية والكتابة المسرحية والشعر واهتم بالثقافة والأدب الشرقى واطلع على العديد من الكتب وتنوعت مؤلفاته بين الرواية والقصيدة والمسرحية ومنها آلام فرتر.

ومن المسرحيات نزوة عاشق والمتواطئون وكلافيجو وايجمونت وشتيلا وإفيجينا في تاورس ومن قصائده بروميثيوس والملحمة الشعرية فاوست وجوتس وكلافيجو ستيلا وجوتر وواروين وانتصار العواطف وناسو و«الديوان الغربى والشرقى» والذى ظهر فيه تأثره بالفكر العربى والفارسى والإسلامى، وقد رأى في الإسلام دين قيم عظيمة وقرأ الترجمة الألمانية للقرآن وقرأ سيرة الرسول بل كتب عنه وشبهه بالنهر العظيم كما اطلع على دواوين السعدى وحافظ الشيرازى والفردوسى ونظراً للمكانة الأدبية التي مثلها جوته تم إطلاق اسمه على أشهر معهد لنشر الثقافة الألمانية في شتى أنحاء العالم وهو معهد جوته وهو مولود في ٢٨ أغسطس ١٧٤٩ في فرانكفورت وكان والداه ميسورى الحال وفى سعة من العيش.

وعنى والداه بتعليمه أفضل تعليم لإتاحة الفرصة له ليتقلد وظائف مهمة وحقق جوته أمل والديه وتخرج في كلية الحقوق، وعلى الرغم من دراسته للحقوق إلا أن ميوله وعشقه كله كان للأدب فحرص على دراسة العلوم والآداب ودرس اللاتينية واليونانية والإيطالية والفرنسية والإنجليزية والعبرية كما تعمق في الأدب الشرقى والصينى والفارسى والعربى والفكر الإسلامى والشعر العربى إلى أن توفى«زي النهارده» في ٢٢ مارس ١٨٣٢.

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية