أهم الأخبار

photo

مقتل 4 أشخاص في هجوم انتحاري شمال بغداد

photo

توجيه رئاسي بشأن البنية التحتية.. الأبرز في صحف الخميس

photo

الأزهر يستنكر صورة القدس دون الأقصى: «لن تغير من التاريخ شيئًا»

photo

بند جديد يزيد الخلافات مع «كوبر» حول التجديد

photo

حكومة نتنياهو «تحت الأرض»

photo

وزير البيئة: الاحتباس الحرارى وراء الموجة الحارة

photo

الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخًا باليستيًا باتجاه جازان

photo

بعثة المنتخب المصري تصل إلى الكويت (صور)

photo

أحدث تصريح من أمريكا عن موعد قمة ترامب وزعيم كوريا الشمالية

photo

التحالف الدولي يستهدف مواقع عسكرية في سوريا

photo

«الخارجية» تكشف حقيقة «آثار روما»: الشحنة ليست لدبلوماسى مصرى.. وتخص مواطنًا إيطاليًا

اكبر فوق عيدانك.. واظهر يا قمح السنة دى

الجمعة 20-04-2018 09:18 | كتب: المصري اليوم |
محصول القمح محصول القمح تصوير : محمد السعيد , محمد حكيم

اشترك لتصلك أهم الأخبار


عندما شدا موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، بأنشودة القمح وقال: «القمح الليلة ليلة عيده، يارب تبارك تبارك وتزيده»، لم يكن يعرف أن سنابل الخير سيأتى عليها اليوم لتصبح «عبئا» على الفلاح، وسط «طلقات متفائلة مستمرة» من الدولة، يأتى فصل الربيع كل عام حاملا معه موسم حصاد القمح، ولكنه يزداد معه سنويا معاناة الفلاح، الذى يعانى الأمرين، ما بين مشاكل فى الرى والأسمدة والسولار الذى يستخدمه لماكيناته، حتى يصل إلى سعر التوريد، لم تلتفت الحكومة لنداءات «فلاحيها» ومعاناتهم، بل قامت برفع سعر التوريد بزيادة 25 جنيها فقط، ولم تفكر أن القمح هو حياة المصريين، لا تخلو يابسة فى قرية من زراعته، وتمتد أحيانا لدروب صغير حول جنبات الترع، ومع كل هذه المشكلات لا يزال الفلاح المصرى الأصيل يحافظ على زراعة « قمح يوسف» بإصرار غريب، ولكنه أصبح قاب قوسين أو أدنى من «هجرة زرعته المفضلة» لصالح محاصيل أخرى أكثر ربحية فى ظل ارتفاع الأسعار، فهل تجبر الحكومة فلاحيها على هجرة زراعة القمح وضياع حلم الاكتفاء الذاتى.. أم تستجيب لمطالبهم وتزيد سنابل الخير؟

سكينة فؤاد تكتب: القمح.. قضية عمر ومصير ومستقبل
محصول القمح

بينى وبين القمح حكايات عن أجمل وأصعب سنوات عمرى وما عشته وعانيته وانتصرت فيه وانكسرت، وقلمى يتناول قضية من أهم القضايا المصرية الوطنية، سنوات توهج وتفاعل وتواصل مع ما لا حصر له ولا عدد من المصريين من خلال مقالات حذرت ونبهت ودقت أجراس الخطر من حرب القمح والغذاء، التى حولت القمح من قضية زراعية إلى قضية سياسية، كما وصفها كسينجر، وزير الخارجية الأمريكى الأسبق، وكيف تحولنا من سلة لقمح العالم القديم، إلى الأوائل على قوائم استيراد لقمة عيشنا، ومحاصيلنا الاستراتيجية، وكيف يتم تهديد أمننا الحيوى والقومى والغذائى بها، وكيف تُكرس مأساة العجز والتبعية بأيدٍ مسؤولة كان يجب أن يكون تحقيق الاكتفاء الذاتى مهمتها الأولى.المزيد

مزارعو القمح فى الدلتا يصرخون: الفلاحة مناحة
موسم حصاد القمح

لم تمنعه سنوات عمره التى تجاوزت الستين، من الانحناء طوال ٣ ساعات متواصلة مرتديا طاقية من الخوص فى محاولة منه للاحتماء من أشعة الشمس الحارقة، يتنقل ما بين سنابل القمح والتى غطت المساحات الزراعية وحولته إلى اللون الأصفر، غير مبال ببقايا سنابل القمح المتناثرة من ماكينة الحصاد والتى أخفت ملامح وجهه، حاملا «أجولة» من الخيش تضم محصول الغلة أعلى كتفه.بالمزيد

الدكتور إسماعيل عبدالجليل يكتب: اتحاد تعاونى لمزارعى القمح!
موسم حصاد القمح

الاكتفاء الذاتى من القمح بالرغم من استحالة تحقيقة فى ظل محدودية الأرض والانفجار السكانى المتسارع تحول فى بلدنا من قضيه إنتاج جادة إلى شعار سياسى أجوف فصار رغيف العيش رمزا للسيادة الوطنية ومطلبا جماهيريا مقترنا بالحرية والعدالة الاجتماعية!! وتعددت التصريحات السياسية عن مخزوننا الآمن من المحصول الاستراتيجى وتنوعت الصور التذكارية للمسؤولين مع سنابل القمح فى الحقول وإلى آخره من مشاهد اعتدناها سنوات طويلة دون تغيير حقيقى جاد فى السياسات الكفيلة بتحفيز الفلاح ومضاعفة الإنتاج ومطاردة الفساد! ولو حتى محاولة تغيير النمط الغذائى للمصريين بخفض عدد الأرغفة وتعويضها بعناصر أكثر قيمة غذائية من رغيف العيش فارغا أو محشوا.بالمزيد

مزارعو «قنا»: سنابل الخير «تعبتنا»
موسم حصاد القمح

وسط صفرة سنابله المترامية يمينا ويسارا، وبعد أن نضجت السنابل وحان قطافها وجاء وقت الحصاد، تخطفك الحقول الشاسعة الممتدة لمرمى البصر من حولك «على مدد الشوف»، حتى يوصلك بصرك إلى قمم الجبال المحيطة بوادى قنا، سواء شرق النيل أو غربه، لا تسير راكبا أو ماشيا فى ربوع قرى قنا إلا وحفتك سنابل القمح يمينا ويسارا، مزروعة وسط زراعات مختلفة أو فى حقول منفردة، يزرعه الفلاحون وسط حقول الطماطم، أو حول أحواض البصل أو وسط حقول الخيار والكوسة وقرع العسل، ومع ذلك اعتبر فلاحو محافظة قنا، أن موسم سنابل الخير هذا العام، مثلت لهم المتاعب، تعد المحافظة من المحافظات عالية الإنتاجية بالنسبة لمحصول القمح حيث يحتل المركز الثانى فى المحاصيل المزروعة بعد قصب السكر، ويبلغ إجمالى المساحات المزروعة بمحصول القمح خلال الموسم الحالى بجميع مراكز المحافظة 109 آلاف و884 فدانا، ومن المتوقع إنتاجية تقدر بـ295 ألفا و376 طن قمح، يتم تخزين نصفها تقريبا من خلال المزارعين وتوريد النصف الآخر لصوامع الدولة التى أنشأت العديد من الصوامع الحديثة والمتطورة لهذا الغرض وكان آخرها صوامع المراشدة، وتصل سعتها التخزينية إلى 60 ألف طن.بالمزيد

د. مصطفى رجب يكتب: فى ذاكرة الصعيد: حديث الجُرُون.. ذو شجون!!
د. مصطفي رجب

حتى منتصف الستينيات من القرن العشرين، كانت حياة الناس فى الصعيد رتيبة الوتيرة، بطيئة الإيقاع، شديدة الشُّحّ، فلم يكن أهل الصعيد يرون أوراق العُملة إلا مرتين اثنتين فى السنة: وقت جنى القطن وتوريده إلى الحكومة أو لكبار التجار، ووقت حصاد القمح، ففى هذين الموسمين تتحدد مواعيد الزواج عادةً فى أعقاب فرحة « قبْض» أثمان المحاصيل وإمكانية دفع المهور وتأثيث بيوت الزوجية المتواضعة.بالمزيد

«البنا»: أسعار التوريد تشجيعية ونستهدف زيادة إنتاجية الفدان لـ 22 إردباً و«قمح المصاطب» لترشيد استهلاك المياه
وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور عبدالمنعم البنا - صورة أرشيفية

قال الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى إن أسعار توريد القمح الجديد البالغة 600 جنيه للإردب وفقا لدرجة النقاوة اعتمدت على حصول الفلاح على هامش ربح مناسب للمزارعين، بما يشجعهم على زراعة المحصول، موضحا أن الحكومة تعمل على تنفيذ برامج تستهدف زيادة متوسط إنتاجية القمح إلى 22 إردبا للفدان، من خلال تطبيق الممارسات الجيدة فى زراعة المحصول، والتوسع فى الحقول الإرشادية البالغة 5500 حقل إرشادى، فضلا عن زيادة المساحات المزروعة بالقمح وفقا لنظام زراعة القمح على مصاطب إلى 900 ألف فدان من إجمالى المساحة المزروعة بالقمح البالغة 3 ملايين و258 ألف فدان، تم الانتهاء من زراعتها وسيتم حصادها خلال الأيام المقبلة.بالمزيد

«منيا القمح».. من «قرية» إلى مدينة دون «قمح»
موسم حصاد القمح

قبل أكثر من مائة عام، ذاعت شهرة قرية بمحافظة الشرقية، تقع على الطريق الزراعى من القاهرة، وتُطل على ترعة بحر مويس، بصوامع تخزين القمح، التى شغلت أغلب مخازنها حتى فاض إنتاجها فى هذا المحصول، الذى حول نشاطها الأساسى لسكانها إلى زراعة القمح، وتخزينه، قبل أن ينجحوا بطرق متباينة فى تصديره للمدن الرئيسية بجمهورية مصر العربية، وتصير هذه الزراعة مورد دخل أساسيا للمدينة وسكانها.بالمزيد

تقرير رسمى: مصر تفقد مليونى طن من الإنتاج سنوياً بسبب «التداول والتخزين»
موسم حصاد القمح

كشف تقرير رسمى أصدرته وزارة الزراعة ممثلة فى معهد بحوث المحاصيل الحقلية، أن مصر تعتبر الأولى على العالم من حيث متوسط إنتاجية وحدة المساحة من القمح الربيعى، كما تتميز الأصناف المصرية بارتفاع نسبة البروتين، إلا أنها تعانى مصر من نقص فى إنتاج القمح وذلك لأسباب عديدة، منها الفقد سواء أثناء عمليات حصاد وتداول الحبوب أو الفقد فى الدقيق ومنتجات القمح الذى يُعد أحد أهم هذه الأسباب حيث إن نسبة الخسارة فى كمية القمح الإجمالى نتيجة الفقد فى المحصول منذ بداية الحصاد وحتى الاستهلاك بصوره المختلفة تمثل 20- 25% من إجمالى إنتاج القمح وهى نسبة كبيرة جداً فإذا كان متوسط إنتاج القمح فى مصر قد وصل إلى 9 ملايين طن فإن نسبة الخسارة تعادل مليونى و25 ألف طن سنويا.بالمزيد

الطيور والفئران تستنزف 100 ألف طن من الإنتاج الكلى
موسم حصاد القمح

تخسر مصر آلاف الأطنان من القمح، ليس لأخطاء بشرية أو حكومية، ولكن لأسباب من الصعوبة بمكان السيطرة المطلقة عليها، وهى الطيور والقوارض خاصة الفئران، والتى تستغل، بداية نضج المحاصيل الحقلية وخاصة القمح والذرة والأرز والخضروات والفاكهة (خاصة العنب) بالحقول المحيطة بالشون وما يترتب على ذلك من جذب الفئران والطيور إليها، حيث تسبب الطيور والقوارض فقدا فى المخزون من القمح بنسبة مقدارها 1.64 % بينما تتسبب القوارض فى خسارة مقدارها 0.12 % تعادل 100 ألف طن سنويا.بالمزيد

البنك الزراعى: 115 شونة و130مركز تجميع بالمحافظات
موسم حصاد القمح

انتهى البنك الزراعى من وضع اللمسات النهائية لمناطق توريد القمح للموسم الجديد، من خلال الشون الأسمنتية البالغ عددها 115 شونة أسمنتية أو مظلات و72 شونة مطورة فى صورة هناجر و130 مركز تجميع يتم منها استقبال القمح بها تمهيدا لنقلها للصوامع.بالمزيد

غموض فى الإنتاجية بسبب التغيرات المناخية
موسم حصاد القمح

تقارير وزارة الزراعة حول موسم زراعة القمح الحالى توضح أن إجمالى مساحات القمح التى تمت زراعتها بلغت 3 ملايين، و258 ألف فدان، مقابل 3 ملايين، و21 ألف فدان العام السابق، موضحة أن محافظة الشرقية احتلت المركز الأول فى إجمالى المساحات المزروعة بالمحصول حيث بلغت المساحة المزروعة بالمحافظة 404 آلاف فدان، تلتها محافظة البحيرة.بالمزيد

أ.د. أحمد أنور عبدالجليل يكتب: الاكتفاء الذاتى من القمح فى مصر ليس مستحيلًا
موسم حصاد القمح

يتردد بين الحين والآخر سؤال: هل يمكن لمصر أن تحقق الاكتفاء الذاتى من القمح الذى لا يزيد حاليًا على 50%؟ والإجابة نعم، يمكن تحقيق ذلك.بالمزيد

الوصايا الخمس لـ« تقصى حقائق القمح»
موسم حصاد القمح

ننشر التقرير النهائى للجنة تقصى حقائق فساد القمح، التى شكلها البرلمان لكشف فساد ومافيا التلاعب فى توريدات القمح وإهدار المال العام لصالح مستوردى القمح.بالمزيد

المصيلحى: 10 ملايين طن حجم الاستهلاك لإنتاج الخبز المدعم
وزير التموين علي المصيلحي يرأس الجمعية العامة للشركة القابضة للصناعات الغذائية.. المصدر: وزارة التموين - صورة أرشيفية

كشف الدكتور على المصيلحى وزير التموين، أن حجم استهلاك القمح اللازم لإنتاج الخبر البلدى المدعم يصل إلى 10 ملايين طن، موضحا أن الحكومه تخطط لاستيراد ما يقرب من 6 ملايين طن من القمح خلال العام المالى الجديد، وذلك لسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك.بالمزيد

روشتة «الحداد» لحل مشكلة «قمح» رغيف الخبز
موسم حصاد القمح

أعد الدكتور صفوت الحداد، نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، عدداً من المقترحات لحل مشكلة نقص القمح اللازم لصناعة الخبز التموينى، فى ظل التزايد المستمر لأعداد السكان والتقلبات المستمرة فى الأسعار العالمية للقمح، وذلك من خلال 8 محاور، منها زيادة الناتج المحلى من المساحة المتاحة، وذلك بتوفير مستلزمات الإنتاج من أسمدة وتقاوى منتقاة يتم صرفها للفلاحين الراغبين فى زراعة القمح، بتمويل من البنك الزراعى، ويتم دفع الثمن خصماً عند توريد المحصول، مع تحديد كمية معينة تكون حداً أدنى للفدان بواقع 12 إردباً للفدان، موضحاً أن ذلك من شأنه زيادة كميات القمح المورد للحكومة من الإنتاج المحلى لتصل إلى 5.5 مليون طن بدلاً من 4 ملايين طن حالياً.بالمزيد

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية