أهم الأخبار

photo

إغلاق حساب وكيل محمد صلاح على تويتر.. كيف فعلها المصريون؟

photo

النني يتعرض لإصابة قوية أمام ويستهام

photo

كشف غموض واقعة سرقة فيلا عمرو أديب

photo

هل تستطيع وزارة الاتصالات حجب «الحوت الأزرق»؟

photo

«الطيران الإمارتية» تكشف تفاصيل مطاردة مقاتلات قطر: 700 قدم وثوان قبل الاصطدام

photo

الآثار تعلن عن كشفين بالأقصر وأسوان: «مقصورة أوزير» و«رأس الإمبراطور أورليوس»

photo

«عبدالعال» يحاول إقناع تكتلات «دعم مصر» للتحول لحزب

photo

«الأرصاد»: طقس الاثنين لطيف معتدل (درجات الحرارة)

photo

صلاح الأقرب.. تعرف على موعد حفل أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي والقناة الناقلة

photo

فرنسا.. إخلاء موقع سياحي بعد تهديدات للشرطة

photo

وزير الزراعة يعيد تشكيل لجنة فحص طلبات استيراد وتصدير الأعلاف

«داعش مصر» يعلن تفاصيل ارتكابه «مذبحة الفرافرة»

الثلاثاء 22-07-2014 14:35 | كتب: حمدي دبش, أسامة المهدي, محمود العمري |
آثار الهجوم على كمين الفرافرة آثار الهجوم على كمين الفرافرة تصوير : علاء القمحاوي

اشترك لتصلك أهم الأخبار


أعلن تنظيم دولة الخلافة الإسلامية بمصر، التابع لتنظيم «داعش» بالعراق، الثلاثاء، مسؤوليته عن «مذبحة الفرافرة» بالوادي الجديد، التي استشهد فيها 22 من قوات حرس الحدود بينهم ضابطان.

وأكد تنظيم الدولة الإسلامية بمصر، عبر حساب منسوب له على «تويتر»، أنه جزء من دولة الخلافة الإسلامية المعروفة إعلاميا بـ«داعش» في العراق، وأنهم بايعوا أبوبكر البغدادي، خليفة للمسلمين.

وذكر التنظيم، في بيانه الأول، أنه المسؤول عن تفجير كمين حرس الحدود بالوادي الجديد، قائلاً «لقد مكننا الله من اقتحام وكر لكمين قوات حرس الحدود المصرية بالفرافرة، الذي لطالما كان يقتل وينكل بالمؤمنين من المجاهدين»، مؤكدًا أنه كان بمثابة حائط صد على المجاهدين.

واعتبر التنظيم في بيانه أن مهمة الكمين «الحصول على الإتاوات والقبض على المجاهدين»، وأن الاعتقال كان «نصيبًا للمجاهدين الذين كانوا يمرون من تلك المنطقة»، مضيفًا «فكان لزامًا علينا أولاً التضحية في سبيل الله للثأر من الأعمال الإجرامية التي يرتكبها الأمن ضد المجاهدين في سجني (أبوزعبل) و(العازولي)، والذي يعد بمثابة سلخانة للمسلمين بداخله، فكان يجب علينا أن نقطع الرقاب ونشد الوثاق ونثخن في أعداء الله من الجنود والضباط».

وشرح التنظيم سير العملية الإرهابية، بقوله «كانت مهمة المجموعة الأولى تفجير الكمين، فتم اقتحامه بقذائف (آر بي جي) وتم تفجير مخزن للأسلحة التي كانوا يستخدمونها في القتل والتنكيل، وتم تفجير الكمين على رؤوس الجنود، ثم اقتحامه على الفور بالمجموعة الثانية بأسلحة (جيرانوف) و(كلاشينكوف)، حتى تم القضاء على الكتيبة بأكملها بداخل هذا الوكر الإجرامي، ولم تتم المغادرة حتى تم التأكد من قتلهم جميعًا».

وطالب التنظيم في بيانه الأهالي برفض تجنيد أبنائهم سواء في القوات المسلحة أو وزارة الداخلية، وأن يضغطوا على أبنائهم للخروج من الخدمة وإلا سيكون مصيرهم القتل، بحسب البيان.

بيان داعش

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية